Demand Compensation for Discrimination in Education Policy

  • by: Parent Bahrain
  • recipient: National Task Force for Combating the Coronavirus

April 20th 2021

Dear National Task Force for Combating the Coronavirus / The Ministry of Education,

We would like to formally request financial compensation for shortfalls we have undergone academically over the past year. Due to the continued mandated closures of schools, Bahrain's private schools have been compelled to offer an incomplete curriculum to students for over one year now. Private schools have continued to invoice parents at full rates while falling short on a multitude of the curriculum's encompassed features.

 

Since March 2020 Bahrain's private schools have removed the following provisions without proportionality reflecting these changes in the fees:

 

  • Live daily classes on campus
  • Constant lack of available teachers due to Covid-19 measures
  • One-on-one reading with teachers
  • Hand-eye coordination (due to removed writing necessity)
  • Outdoor play education
  • Use of school playground facilities
  • Use of PE apparatus
  • In-person learning support
  • Practical learning
  • Cooking lessons
  • Educational toys
  • Art Supplies
  • Practical Art lessons
  • Playing musical instruments
  • Hands-on experimental science labs
  • Performance arts
  • School award programmes
  • School certifications programmes
  • School competitions
  • Design technology practical work
  • In person Arabic classes (due to bubbles and social distancing.)
  • Social development skills
  • After school sports clubs
  • School clubs
  • School events
  • School community experiences i.e. "Assembly"
  • Stationery supplies for students
  • Printed literature such at textbooks, notebooks and other.
  • Library access
  • Support materials usually supplied by the school
  • Social interaction
  • Integration with new peers
  • School trips
  • Swimming classes at secondary school

 

The situation with school closures and restrictions has reached a critical point. Many parents have come to the realisation that they can remove their children from private schools in Bahrain permanently and register them with an accredited UK or US online school for less than a fraction of the cost. And several have already done this. Our children would receive the same basic online education they are now experiencing with equivalent or better certificates without being forced to pay the broad fees we are currently enduring.

 

Furthermore, we are aware that the Ministry of Education does not and has never recognised international online education certifications or extend accreditation to online-educated students in Bahrain. In the recent past, internationally vetted online institutions of global recognition have been rejected as a form of schooling due to the simple reasoning cited by the Ministry of Education that the lessons were being conducted via non personal attendance, i.e. online, or via distance learning. This proposes a perplexing issue to all parents who are now forced to do educate online due to Covid measures while the Ministry has had a track record of not acknowledging this form of learning prior to this year. Therefore, the Ministry of Education now has a public responsibility to clarify its position with regards to whether they will grant accreditation and attest all online and home-schooling students in the Kingdom, regardless of their choice of school's geographical location.

 

We currently have no good reason to keep our children in Bahrain's private schools as long as these closures continue. Please note that unlike government schools, we are privately financing our children's schools at astronomical rates but continue to see a poorly delivered online course that is not even worth a fraction of the cost. This failing strategy is simply unsustainable. We feel extremely disappointed to see that the Covid-19 Task Force cannot recognise the long-term damage this is doing to the future of the education sector in Bahrain, let alone what it's doing to our children. Please make no mistake that the extended closures are actively assisting the permanent end of private schools in Bahrain in the months to come. This will be an incredible catastrophe for Bahrain's education sector but we as parents simply cannot continue to fund schools that we are being prohibited from using. 

 

In addition to our losses, no price that can be attached to the cost of mental health decline that has come to the forefront as a result of online schooling. Government initiatives are being tailored for staff of grown men from Bahrain companies to support mental health decline while children are being left behind. The removal of in-person interaction has made it difficult to identify learning delays, mental health issues and other developmental issue in children. Kids have been faced with a choice to either be torn apart from their natural school environment or be forced to remain in asphyxiating masks restricting their breathing for the duration of their time at school – a requirement that not even adults in the work-force are expected to do. Our children have fallen to mental and physical health problems as a result of these baseless restrictions, as there is no evidence that correlates schools are responsible for rises in cases. In fact, the school closures have created more harm than good. We have seen an increase in migraines, eye-sight problems and stomach ailments from prolonged device usage, to obesity, to auto-immune disorders, to severe anxiety disorders and more.

In countries around the world, schools have been the last to close and the first to open when it came to Covid-19 measures. Here in Bahrain, it is the very opposite. Schools are the first to close and the last to re-open. Our children's education and mental state needs to be prioritised over the interests and profits of malls and businesses.

 

Schools in Bahrain are considered a private business. We would like to see the same level of financial support that has already been offered to SMEs such as gyms, restaurants and cinemas to be equally offered to the parents of the children who are funding these institutions. We would like to call on Bahrain government to reimburse 50% of the fees paid into our schools over the past year to make up for the myriad of provisions that have been eradicated. Going forward, if Bahrain plans to continue to impose online learning, then we are demanding that the Ministry of Education equally imposes an updated school fee option that severely lower than what we are paying to match other international online schools' rates. If Bahrain plans to keep the schools functioning at a minimum capacity for the foreseeable future, the cost of private schools should fairly follow suit. While we do not want to lose our private schools in Bahrain, we will soon be forced to stop supporting them. We are asking you to stop sacrificing our children's education before it's too late. We are asking you to open our schools at 100% capacity once and for all and give our children their childhood back but more importantly give our children their futures back.  

In conclusion, with this letter, we would like to call for the following key concerns to be resolved:

  1. A compensation of up to 50% in school fees to be granted to private school parents who have not been academically compensated appropriately by their respective school due to the Covid measures ordered by the Task Force. For Bahrain's government to impose an obligatory fee option for private schools that are not being allowed to open at full capacity. These fees should be severely lower (at least 50% or more) than what we are currently paying to match other international online schools' rates, if Bahrain plans to keep schools functioning at this type of minimum capacity.
  2. Urgent clarification by the Ministry of Education on its position with regards to whether they will grant accreditation and attest all online and home-schooling students in the Kingdom, regardless of their choice of school's geographical location.
  3. To open our schools back at 100% and allow for all children to be fairly and equally educated in a physical school environment without any further discrimination or restrictions.

Thank you

 

٢٠ أبريل ٢٠٢١

 

السادة والسيدات المحترمين في الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا / وزارة التربية والتعليم

 

أتمنى أن تكونوا بخير وصحة

 

أتقدم لكم بطلب رسمي للحصول على تعويض مالي على التقصير الأكاديمي الذي عانينا منه خلال العام الماضي. نظراً لإغلاق المدارس الإلزامي المستمر، فقد اضطرت المدارس الخاصة في البحرين إلى تقديم منهج دراسي غير مكتمل لطلابها لأكثر من عام. إلا أن المدارس الخاصة استمرت في إرسال فواتير برسوم كاملة لأولياء الأمور رغم التقصير في  تقديم العديد من الميزات التي يشملها المنهج

 

منذ مارس 2020، ألغت المدارس الخاصة في البحرين المميزات التالية دون أن ترافق هذه التعديلات تغيير في الرسوم

 

  • دروس يومية حضورية في مبنى المدرسة
  • نقص مستمر في المعلمين المتاحين نظرا لتدابير كوڤيد ١٩
  • القراءة الفردية مع المعلمين
  • التنسيق بين اليد والعين بسبب انتفاء ضرورة الكتابة
  • التعليم عبر اللعب في الهواء الطلق
  • استخدام مرافق اللعب في المدرسة
  • استخدام أدوات التعلم البدنية
  • دعم التعلم الشخصي
  • التعلم العملي
  • دروس الطبخ
  • الألعاب التعليمية
  • اللوازم الفنية
  • دروس عملية في الفن
  • العزف على الآلات الموسيقية
  • تدريب عملي على معامل العلوم التجريبية
  • فنون الأداء
  • برامج جوائز المدرسة
  • برامج الشهادات المدرسية
  • المسابقات المدرسية
  • التطبيق العملي للتصميم التكنولوجي
  • دروس تعليم اللغة العربية وجهًا لوجه بسبب التباعد الاجتماعي
  • مهارات التنمية الاجتماعية
  • النوادي الرياضية بعد المدرسة
  • الأندية المدرسية
  • الفعاليات المدرسية
  • تجارب المجتمع المدرسي التجمع
  • مستلزمات القرطاسية للطلبة
  • المطبوعات كالكتب المدرسية والدفاتر وغيرها
  • القدرة على زيارة المكتبة
  • مواد الدعم التي توفرها المدرسة عادة
  • التفاعل الاجتماعي
  • التفاعل مع الأقران الجدد
  • الرحلات المدرسية
  • دروس السباحة في المدرسة الإعدادية

 

وصل الوضع مع إغلاق المدارس والإجراءات المقيدة إلى نقطة حرجة. لقد أدرك العديد من أولياء الأمور أنه بإمكانهم إخراج أطفالهم من المدارس الخاصة في البحرين بشكل دائم وتسجيلهم في مدرسة معتمدة عبر الإنترنت في المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة الأمريكية بتكلفة أقل، إذا استمرت الإجراءات الحالية على ما هي عليه. والعديد منهم فعلوا ذلك بالفعل. سيحصل أطفالنا على نفس التعليم الأساسي عبر الإنترنت الذي يختبرونه الآن بشهادات معادلة أو أفضل دون اضطرارنا إلى دفع الرسوم المرتفعة التي نتحملها حاليًا

 

علاوة على ذلك، نحن ندرك أن وزارة التربية والتعليم لم تعترف أبدًا بشهادات التعليم الدولية عبر الإنترنت أو توسيع نطاق الاعتماد للطلاب المتعلمين عبر الإنترنت في البحرين. في الماضي القريب، تم رفض المؤسسات التعليمية الإلكترونية المعترف بها دوليًا كأحد مصادر التعلم بسبب منطق بسيط استشهدت به الوزارة بأن الدروس تُعطى عن طريق الحضور غير الشخصي، أي عبر الإنترنت أو عبر التعلم عن بعد. هذا يطرح تساؤل محير لجميع أولياء الأمور الذين يضطرون الآن إلى القيام بالتعليم عبر الإنترنت بسبب تدابير كوڤيد ١٩ بينما لدى الوزارة سجل حافل بعدم الاعتراف بهذا الشكل من التعلم قبل هذا العام. لذلك، تتحمل وزارة التربية والتعليم الآن مسؤولية عامة لتوضيح موقفها فيما يتعلق بما إذا كانت ستمنح الاعتماد وتصديق جميع طلاب التعليم عبر الإنترنت والمنزل في المملكة، بغض النظر عن اختيارهم للموقع الجغرافي للمدرسة

 

ليس لدينا حالياً سبب وجيه لإبقاء أطفالنا في مدارس البحرين الخاصة طالما عمليات الإغلاق مستمرة. يجب أن يكون واضحا لديكم أنه على عكس المدارس الحكومية، نحن نمول مدارس أطفالنا بشكل خاص بأسعار خيالية ولكننا لا نزال نرى دروسا تُقدم عبر الإنترنت بشكل سيئ ولا تستحق حتى جزءًا بسيطاً من التكلفة. هذه الاستراتيجية الفاشلة هي ببساطة غير مستدامة. نشعر بخيبة أمل شديدة لتجاهل الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا الضرر طويل المدى الذي يلحقه هذا بمستقبل قطاع التعليم في البحرين، ناهيك عن ما يفعله لأطفالنا. أرجو أن يكون واضحا لكم أن الإغلاق المستمر سيؤدي لإغلاق المدارس الخاصة بشكل دائم في البحرين في الأشهر القادمة. ستكون هذه كارثة على قطاع التعليم في البحرين، لكننا كأولياء أمور لا يمكننا ببساطة الاستمرار في تمويل المدارس التي يُحظر علينا استخدامها

 

بالإضافة إلى خسائرنا المادية، فأن تكلفة تدهور الصحة العقلية التي خلفها التعليم عبر الإنترنت لا تقدر بثمن. فالمبادرات الحكومية تُصمم لتناسب الصحة النفسية للموظفين الرجال البالغين في الشركات البحرينية بينما لا تتناسب مع الأطفال. فمنع الأطفال من التفاعل الشخصي أدى إلى صعوبة تحديد مشكلات التأخر في التعلم ومشكلات الصحة العقلية ومشكلات النمو الأخرى لدى الأطفال. فالأطفال  اليوم يواجهون خيار الابتعاد القسري عن بيئتهم المدرسية الطبيعية أو يُجبرون على ارتداء أقنعة خانقة تقيد تنفسهم طوال فترة تواجدهم في المدرسة - وهو مطلب لا يُتوقع حتى من البالغين في سوق العمل أن يقوموا به. لقد وقع أطفالنا في مشاكل صحية عقلية وجسدية نتيجة لهذه القيود التي لا أساس لها، حيث لا يوجد دليل على أن المدارس مسؤولة عن الزيادة في عدد الحالات. في الواقع، تسبب إغلاق المدارس في وقوع أضرار أكثر من الحماية. لقد شهدنا زيادة في حالات الصداع النصفي ومشاكل النظر، وأمراض المعدة من استخدام الأجهزة لفترات طويلة، بالإضافة إلى السمنة، واضطرابات المناعة، واضطرابات القلق الشديدة وغيرها

 

في الدول الأخرى حول العالم، كانت المدارس آخر من أُغلق وأول من افتُتح عندما يتعلق الأمر بتدابير Covid-19.  أما في البحرين، فالأمر عكس ذلك تمامًا. المدارس هي أول من يُغلق وآخر ما يُعاد فتحه. يجب إعطاء الأولوية لتعليم أطفالنا وحالتهم العقلية وتقديمها على مصالح وأرباح مراكز التسوق والشركات

 

ولأن المدارس في البحرين تُعتبر عملا تجارياً، نود أن نرى نفس المستوى من الدعم المالي الذي تم تقديمه بالفعل للشركات الصغيرة والمتوسطة مثل الصالات الرياضية والمطاعم ودور السينما ليتم تقديمه على قدم المساواة لأولياء أمور الأطفال الذين يمولون هذه المؤسسات. ندعو حكومة البحرين إلى سداد ٥٠٪ من الرسوم المدفوعة للمدارس خلال العام الماضي لتعويض عدد لا يحصى من المميزات والخدمات التي تم إلغاؤها. وعطفا على ذلك، إذا كانت البحرين تخطط لمواصلة فرض التعلم عن بعد، فإننا نطالب وزارة التربية والتعليم على حد سواء بفرض رسوم مدرسية محدثة، أقل بكثير مما ندفعه حاليا لتتطابق مع أسعار المدارس الدولية الأخرى عبر الإنترنت. إذا كانت البحرين تخطط لإبقاء المدارس تعمل بالحد الأدنى من طاقتها الاستيعابية في المستقبل المنظور، فإن تكلفة المدارس الخاصة يجب أن تكون متوافقة مع ذلك. وفي الوقت الذي لا نريد أن نفقد مدارسنا الخاصة في البحرين، إلا أننا سنضطر قريبًا إلى التوقف عن دعمها. نطلب منكم التوقف عن التضحية بتعليم أطفالنا قبل فوات الأوان. نطلب منكم فتح مدارسنا بسعة ١٠٠٪ وإعادة الطفولة لأطفالنا ولكن الأهم من ذلك أن نعيد لأطفالنا مستقبلهم

 

في ختام هذه الرسالة، ندعوكم للنظر لإيجاد حلول للمشكلات الرئيسية التالية

 

  • منح تعويض يصل إلى ٥٠٪ من الرسوم المدرسية لأولياء الأمور في المدارس الخاصة الذين لم يتم تعويضهم أكاديمياً بشكل مناسب من قبل المدارس بسبب تدابير كوڤيد١٩ التي فرضها الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا. أن تفرض حكومة البحرين رسوم إلزامية أقل للمدارس الخاصة التي لم يُسمح لها بالعمل بكامل طاقتها. يجب أن تنخفض هذه الرسوم (بمعدل 50٪ أو أكثر) مما ندفعه حالياً لمطابقة معدلات المدارس الدولية الأخرى عبر الإنترنت، إذا كانت البحرين تخطط لإبقاء المدارس تعمل بالطاقة الاستيعابية الحالية
  • توضيح مستعجل من وزارة التربية والتعليم حول موقفها فيما يتعلق بمنح الاعتماد وتصديق شهادات جميع طلاب التعليم عبر الإنترنت في المملكة، بغض النظر عن الموقع الجغرافي للمدرسة
  • إعادة فتح المدارس بنسبة ١٠٠٪ والسماح لجميع الأطفال بالتعليم العادل والمتساو في بيئة مدرسية دون أي تمييز أو قيود

 

شكرا لكم

 

 

 

Sign Petition
Sign Petition
You have JavaScript disabled. Without it, our site might not function properly.

Privacy Policy

By signing, you accept Care2's Terms of Service.
You can unsub at any time here.

Having problems signing this? Let us know.